Logo of lobnanuna

حاصبيا

صورة من حاصبيا
تاريخ حاصبيا
حاصبيا لؤلؤة مشرفة على موقع قضاء حاصبيا دل الزمان على تاريخها المشرق الذي عرف امما وحضارات متعددة ويعود تاريخ نشأتها الى القرن الثالث قبل الميلاد . ومن الواضح انها اهلت بالسكان بسرعة لقربها من العيون المائية والينابيع كنبع الحاصباني الذي يمتد مجراه في منطقة متضرسة واسعة المساحة.

بعد ذلك توافدت على هذه المنطقة شعوب مختلفة كالحيثين والاراميين والرومان والصلبيين والعرب .... هذه الشعوب بالاضافة الى الفرس واليونان ومن ثم العرب والانباط كلهم اعطوا حاصبيا اسمها ثم الرومان والبيزنطيين . كان لهم دور كبير في ذلك ، كل هذه الشعوب والحضارات تركت بصماتها واضحة في اكثر من مكان في حاصبيا ، حيث تتجلى هذه البصمات في بعض الاعمدة والنواميس العائدة للعهد الروماني وحديثا بوجود القلعة الشهابية التي بنيت عندما احتل الشهابيون منطقة وادي التيم عام 1713 ، واتخذوامدينة حاصبيا مقرا لحكمهم ، وتعرف حاليا بالسرايا الشهابية .

وتعتبر بلدة حاصبيا قديمة العهود والعصور لانها كانت في السابق بلاد (بني جاد) بالنسبة الى النصب الديني المقام عند اسفلها وهو عبارة عن مذبح للاله جاد (او بعل جاد) كما قال عنها المؤرخ الفرنسي (رينيه داسو )بان حاصبيا كانت مركزا لعبادة البعل عند السوريين القدماء حيث اقيم نصب كبير لبعل جاد أو كاد وهو نفسه (جبل حرمون )الذي أعطى الموضوع إسمه العظيم وعلى عهد (بني يعقوب) دعيت حاصبيا ببلاد (بني راوبين) أحد اخوة يوسف الصديق الذي لم يزل ميزة مزار للتبرك في اسفل البلدة.

هكذا مرت المدينة بالعديد من المراحل وتوسعت باتجاه التلال الشرقية ، وازداد عدد المساكن ازديادا كبيرا وجرت اليها المياه من عين الجوز وغيرها وتحول نشاطها تدريجيا نحو الصناعة والتجارة بعد ان كان السكان فيها يعتمدون بشكل كلي على الزراعة ، عندئذ بدا التوسع العمراني ينشط على جانبي الطريق العام الممتدة من بلدتي عين قنيا الى بلدة كوكبا غربا ،كما نشات مؤسسات صناعية وتجارية عند المدخلين الشمالي والجنوبي للمدينة مرورا بالسوق الرئيسي ،مما ادى الى نشوء سوق تجاري ناشط لكل انواع السلع و الخضار والفواكه وهكذا بدت مدينة حاصبيا كمركز تجاري مهم للتسوق يقصده كثيرون من خارج القضاء.

وفي مطلع الثمانينات ،ورغم الاحداث الدامية التي عصفت بالمنطقة ، أنشىء فيها العديد من المؤسسات الجديدة والمدارس الخاصة ، ولم تقف التضاريس عائقا امام المساكن ، فظهرت الفيلات الضخمة على التلال الشرقية في المنطقة ، وكما امتدت الابنية الجديدة والجميلة في الجهة الجنوبية وصولا الى البيادر حيث كان يدرس القمح.


التسمية
1- “Hespayye” من السريانية ويعني :معامل خزف أو فخاريات.
2- “Hespa” من السريانية أيضا تعني صحفة وآنية خزفية.
3- “Hesba” الحصب وعكسها في العامية البحص.

معلومات عن حاصبيا
-الارتفاع عن سطح البحر 750 م
-المساحة 2556 هكتار
-البعد جوا عن مركز القضاء 0 كم
-البعد عن العاصمة 114 كم
-البعد عن مركز المحافظة 45 كم
-الطرق المؤدية اليها : النبطية – مرجعيون –كوكبا / شتورة – راشيا – مرج الزهور- حاصبيا.
-الرمز الجغرافي 74111
-عدد المساكن 2946
-عدد المؤسسات (غير السكنية) 1005