Logo of lobnanuna

صور

صورة من صور
صور

تعتبر مدينة صور من أهم المدن الساحلية في العالم، اشتهرت بتصديرها للأبجدية، يرجع تاريخ تأسيسها إلى الألف الثالث قبل الميلاد. ضمتها منظمة الأونيسكو إلى لائحة التراث العالمي سنة 1979.
صور مدينة تاريخية، هي مركز القضاء وأحد أقضية محافظة الجنوب اللبناني. تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط وتعتبر من أشهرحواضر العالم عبر التاريخ للدور الذي لعبته في الحقبة الفينيقية، من ناحية سيطرتها على التجارة البحرية، ومن ناحية إنشائها المستوطنات التجارية حول المتوسط ونشر الديانات في العالم القديم، وإنشائها مستوطنة قرطاجة التي قارعت الدولة الرومانية.

صور البحرية
يشتمل على مجمعات واسعة من الأحياء السكنية والحمامات العامة والمجمعات الرياضية والشوارع ذات الأروقة وذات الأرضية المرصوفة بالفسيفساء. وتعود تلك المنشآت بمجملها إلى العصور الرومانية والبيزنطية، وهناك بعض بقايا أرصفة المرفأ الفينيقي الجنوبي، التي لا تزال منتشرة قرب الشاطئ. كذلك عثر على بقايا كاتدرائية صور الصليبية التي استخدمت في عمارتها أعمدة من الغرانيت الأحمر وأحجار تم استخراجها في حينه من المنشآت الرومانية. 

شارع من العصر الروماني
حيث جرى ترميمه في العصر البيزنطي، في وسط البرزخ الذي أنشأه الإسكندر الكبير. وتحيط بجانبي هذا الشارع الأروقة ويقطعه قوس نصر عظيم ذو ثلاثة مداخل، وتجري على جانبه الجنوبي قناة معلقة على قناطر كانت معدة لجر مياه نبع رأس العين إلى المدينة.
وعلى جانبي الشارع تمتد جبانة واسعة تتداخل فيها العمائر الجنائزية والتوابيت الرخامية والكلسية والبازالتية ذات الأشكال والزخارف والمنحوتات المختلفة، وقد دامت فترة استخدام هذه الجبانة من القرن الثاني إلى القرن السادس بعد الميلاد.
وإلى الجهة الجنوبية من الجبانة، يقوم ميدان سباق عربات الخيل الذي تم ترميم بعض أجزائه. ويبلغ طول هذا الميدان 480 مترا، وكان يتسع لنحو 300000 مشاهد.


محمية شاطئ صور الطبيعية
من أكثر شواطئ لبنان الرملية جمالاً، وهو الشاطئ الأكبر المتبقي في لبنان. وتعد المحمية من أبرز وأكبر محميات لبنان وتوصف بأنها ذات الطبيعة  الثلاثية الأبعاد لما تجمعه من تنوع بيئي، حيث أنها تجمع الغطاء النباتي الأخضر والكثبان الرملية الصفراء والشاطئ البحري الأزرق. وتصل مساحتها إلى 3.8 كلم مربع. وهي اليوم تشهد خطة لاستمرارية حماية النباتات في نطاقها والتي يزيد عددها عن 300 نوع.