Logo of lobnanuna

جبيل - المعالم السياحية

صورة من جبيل - المعالم السياحية
مدينة جبيل
إحدى المدن اللبنانيّة التابعة لقضاء جبيل، وهي من أقدم المدن العالمية المأهولةبالسكان، تبعد عن العاصمة اللبنانيّة بيروت حوالي سبعة وثلاثين كيلومتراً إلى الجهة الشمالية منها، وتطلّ على البحر الأبيض المتوسّط، وتعتبر حالياً واحدة من أهمّ الأماكن الأثرية والسياحيّة اللبنانيّة؛ لأنّها من أقلّ المدن التي استمرّ الحفاظ على عمرانها الأصلي حتى الآن، وصنّفت في العام 1984م كواحدة من أجمل المواقع التراثيّة العالميّة بحسب منظمة يونيسكو، وكانت بلديتها في البداية عبارة عن قرية صغيرة يسكنها صيادو الأسماك في الألف السادسة قبل الميلاد، كونها كانت مشرفة على الجهة الجنوبيّة الغربية من البحر، وفي أواخر الألف الرابعة تحوّلت إلى مدينة لها شوارع وساحات ومبانٍ وأسوار خاصّة بها، إضافةً للاستقلال السياسي الذي تمتعت به، كما كانت لها علاقات تجارية مميّزة مع مصر؛ حيث تبادلت معها السفن والأشجار.

التسمية
إنّكلمة جبيل كنعانية فنيقية، كما كان المصريون القدماء يلفظونها كما هي الآنمع تحريف قليل في حرف الجيم، ولكنها ذكرت في رسائل تل العمارنة باسم كِبنيأو كِبن، وفي النصوص التي تعود للبابلين ذكرت باسم جُبلا، أمّا الأشوريون فذكروها بجُبلي، كما سمّاها اليبوسيون ببيبلوس، وفي كتاب التوراة ذكرت باسمجَبل، ولكن الصليبيون عادوا وكتبوها جِبلات، وكلمة جبيل الموجودة حاليًا تعود إلى مقطعين؛ الأول هو جِب والتي تعني البيت، والثاني هو إيل والذي يعني كبير الآلهة، وبالتالي فتعني بيت الله، والبعض الآخر يرى أنّ اسمها مأخوذ من موقعها على تلة، والتي هي تصغير للجبل.

معالم سياحية
معالمالمدينة من أهمّ المعالم السياحيّة، والتاريخيّة، والأثريّة، والدينيّة، فيها: كنيسة القديس يوحنا مرقس، والقلعة الفارسية، ومتحف بيبي عبد، وموقع عين الملك، وبقايا القصر الكبير، وبقايا معبد بعلة جبل، والمسرح الروماني، وبقايا بواية المدينة، وكنيسة مار تقلا، ومسجد السلطان عبد المجيد، ومرفأ جبيل وأبراجه، ومسجد السلطان إبراهيم بن أدهم. وفيها أيضاً: متحف الشمع، ومعبد الأنصاب، والمدافن الملكية، وكنيسة سيدة الميس، وكنيسة سيدة الأم الفقيرة، والقلعة البحرية، والقلعة الصليبية، والسوق القديم، وبقايا أسوار المدينة، وكنيسة سيّدة النجاة، ومتحف ذاكرة الزمن، وحديقة بيبلوس بارك، وشاطئ جبيل.
متحف موقع جبيل:يوجد فيه وثائق تعرض جميع الحفريات التي مرّت بها المدينة، كما يقدم شروحات لجميع الأحداث التاريخيّة التي مرّت بها المدينة، تحديداً للفترات السابقة العصور الوسطى، مسلطاً خلالها الضوء على حياة السكان القدامى للمدينة.
متحف ذاكرة الزمن: يقع في الساحة الخاصة بقلعة جبيل، وفيه مجموعة كبيرة من المتحجرات اللبنانية التي تعود إلى أكثر من مليون سنة سابقة.
متحف ومؤسسة لويس قرداحي: تهتم بنشر كلّ ما يخص الأحداث التاريخية للمدينة، وهو شكل بيت تراثيّ ثقافيّ، يقع في الجهة الجنوبية من كتدرائية يوحنا مرقس.
متحف المتحجرات:يقع في السوق الأثري للمدينة، وفيه مجموعة مختلفة من المتحجّرات، تحديداً الأسماك التي اكتشفت في جبيل وبعض المناطق اللبنانيّة الأخرى.