Logo of lobnanuna

الشوف - المعالم السياحية

صورة من الشوف - المعالم السياحية
الشوف
هو أحد أقضية محافظة جبل لبنان الستة، يشكل مجرى نهر الدامور حدوده الشمالية، و مجرى نهر الأولي حدودهالجنوبية، ويمتد من شواطىء البحر الأبيض في الغرب صعودا نحو قمم جبل الباروك على ارتفاع ألفي متر لتشكل حدوده الشرقية، حيث تبلغ مساحته 495 كيلومترا مربعا أي 4.7 % من المساحة الاجمالية.
يحدهمن الشمال قضاء عاليه ، و من الشرق قضاء البقاع الغربي، و من الجنوب قضائيجزين وصيدا الزهراني ، و مركزه مدينة بيت الدين، عاصمة امارة جبل لبنان، النواة التاريخية للجمهورية اللبنانية بشكليها السياسي والجغرافي.
يبلغ عدد سكان القضاء القاطنين فيه 174000 نسمة.
يضمقضاء الشوف عددا من المدن التي لعبت دورا أساسيا في السياسة اللبنانية أيام الحكم العثماني، كبعقلين و دير القمر، والتي انتقلت في وقتنا الراهن، لتصبح مراكز للنشاط السياحي و الثقافي المتنوع.

نبذة تاريخية 
منطقةجبلية في قلب جبل لبنان. الشوف مهد لبنان الحديث. إبّان السيطرة العثمانية(منذ 1516) كان حكّام جبل لبنان يتولّون المقاطعات الموكَلة إليهم ويديرونها من مقارّهم، تتابُعاً، في بعقلين ودير القمر وبيت الدين. وخلال حكمهم تَمّ وضع أسس التوافق بين الطوائف، وهي التي أفضت إلى الإستقلال سنة 1943. أشهر أولئك الحكام: الأمير فخر الدين المعني الثاني الذي تمكّن منذ 1623 من بسط سلطته خارج الأراضي التي تشكّل لبنان الحالي.

عندماوصل جدّه (فخر الدين الأول) إلى السلطة (1516) بعد معركة مرج دابق أقام فيبعقلين. إنما لصعوبة الحصول على مياه الشفة أقام في دير القمر جاعلاً إياها عاصمة جبل لبنان. وعلى عهد الأمير بشير الثاني الشهابي، إنتقل الوهج ومركز الحكم من دير القمر الى بيت الدين، ثم الى بيروت عاصمة لبنان.

محمية الشوف 
تعدمحمية أرز الشوف اكبر المحميات الطبيعية في لبنان وتمتد من ضهر البيدر شمالا" الى جبل نيحا جنوبا" . تغطي هذه المحمية غابات سنديان لحهة منحدراتها الشمالية الشرقية والجنوبية الشرقية  وأكثر ما تشتهر به هذه المحمية هو غابات الأرز الثلاث الرائعة وهي : غابة أرز معاصر الشوف وغابة أرز الباروك وغابة أرز عين زحلتا- بمهريه والتي تقدر مساحتها ربع ما تبقى من غابات الأرز في لبنان .

يقدر عمر بعض الأشجار بحوالي ألفي عام  وتشكل هذه المحمية ،نظرً لحجمها موقعا" ملائما" للحفاظ على الثديات المتوسطة الحجم كالذئب وقط الأدغال اللبناني ، إضافة الى أصناف متنوعة من الطيور والنباتات البرية. وتشكل محمية أرز الشوف الطبيعية مكانا" شعبيا" يقصده الناس للتسلق الصعب والرياضة مشيا" ومشاهدة الطيور وركوب الدراجات والسير على الثلج. ويستطيع الزائر من على قمة الجبل التمتع بمنظر بانورامي للريف وبحيرة القرعون يمتد شرقا"حتى وادي البقاع وغربا" بإتجاه البحر المتوسط.

بيت الدين
قصر بيت الدين هو بُنيان كبير متميز بجماله وهو من أروع أشكال الفن العربيّ، حيث يتألف من مزيج جذاب ومتناسق من الحجر اللبناني في بنيانه الخارجيّ، ومن فن الزّخارف الدمشقية في داخله. وقد ساهم في تشييد قصر بيت الدين أفضل البنائين اللبنانيين، مع عدد من المهندسين الأوروبين والعمال الدمشقيين، من أجل إنجاز الفسيفساء وصقل الرخام الفلورنسيّ، ولذلك كانت هناك حاجة لعشرات السنوات من أجل إكمال هذا القصر، الذي يحتوي على قاعات واسعة وأبراج مربعة.

وتطغى الزخرفة وتحسينات البناء على قصر بيت الدين، كما زُيّنت قاعاته بنقوش هندسية وملونة مكتوب عليها حكم وأمثال عربية. إلى جانب هذا، يتميز قصر بيت الدين بالحدائق الخلابة وبساحة فسيحة اسمها "الميدان"، حيث كانت تُجرى فيها حفلات الفروسية والجيش.

أ
ما أصول هذا القصر فهي سياسية: فبعد انتقال السلطة إلى بني شهاب نقل الأمير بشير الثاني عاصمة الإمارة من دير القمر إلى بيت الدين، ثم بنى فيها هذا القصر. ثم تحوّل لمقرّ الولاة العثمانيين ومن ثم للمتصرفين في جبل لبنان حتى عام ١٩١٥. ومع الانتداب الفرنسي، شغلته السلطات الفرنسية قبل الحرب العالمية الأولى، ثم ليصبح مقراً صيفياً لرئيس الجمهورية في عهد الشيخ بشارة الخوري. ‏وفي أيامنا، يُجرى فيه سنويًا مهرجان ثقافيّ هو مهرجان بيت الدين.