Logo of lobnanuna

وزير التربية يُققل 14 مدرسة خاصة بالشمع الأحمر (الأخبار)

ذكرت صحيفة "الأخبار" أنّ وزير التربية أكرم شهيب أقفل بالشمع الأحمر، 14 مدرسة خاصة، تحت طائلة الملاحقة القانونية وإلغاء الطلبات المقدمة، التي لم تبتّ الوزارة فيها بعد. 

ووُصف القرار بـ"القنبلة الصوتية"، لكونه عاقب بضع مدارس، من بينها خمس قدّمت طلبات ترخيص للعام الدراسي الحالي أو العام المقبل، ولم تحصل أي منها على رد من وزارة التربية أو موافقات استثنائية، ولم تفتح أبوابها ولم تستقبل تلامذة أصلاً. فيما تنتظر مدارس أخرى مراسيم إصدارها في مجلس الوزراء. إلا أن اللافت أن شهيّب، في المقابل، أعطى فترة سماح إضافية لعشرات المدارس، لمجرد أنها حائزة موافقات استثنائية. 

وتسأل مصادر مواكبة للملف: ما المعايير التي أقفلت على أساسها هذه المدارس بالذات دون غيرها، فيما جرى تجاهل مدارس أخرى قدمت طلبات مماثلة للحصول على الترخيص وتنتظر رد الوزارة؟ وهل تكون هذه المدارس كبش فداء؟ وهل يمكن الوزير أن يقفل مدرسة لمجرد أنها قدمت طلباً بالترخيص ويشهّر بها، فيما استُثنيَ أصحاب الحظوة السياسية والطائفية؟ ولماذا لم تقفل مدرسة واحدة مخالفة على الأقل؟

وأكّدت مصادر شهيب لـ"الأخبار" أنها "المرة الأولى التي يقارب فيها وزير للتربية هذا الملف الشائك بمهنية، وما حصل أن بعض المدارس المنوي إقفالها فتح أبوابه منذ سنتين، والبعض الآخر العام الماضي، ويجري تسجيل تلامذة من دون أن ترفع لوائح لوزارة التربية، ما يخلق بلبلة وفوضى في القطاع التربوي".

لكن ماذا عن المدارس التي ثبتت مخالفاتها وتعمل بموجب موافقات استثنائية؟ تجزم المصادر بأن "لن تكون هناك مدرسة غير مرخّصة بحلول العام الدراسي 2020 - 2021، باعتبار أن مذكرة الوزير الرقم 57 أعطت المدارس الحائزة موافقات استثنائية مهلة حتى نهاية شباط لتسوية أوضاعها والحصول على الترخيص، على أن تتعهد بعدم تسجيل أي تلميذ في العام المقبل، ومن ثم الإقفال".
المصدر : LBCI GROUP
المرسل : Hussein Trad
منذ 1 سنة 10 شهر 3 أسبوع 2 يوم 14 س 13 د 30 ث