Logo of lobnanuna

الشقيقات عبد العزيز أنيقات في فساتين متشابهة

البعض منا يعشقن اختيار الاطلالات الجريئة التي تميزهن عن صديقاتهن أو يسعين جاهداً للحصول على ستايل فريد ومميز يكون بصمة لهن في كل مكان يقصدنه. في السياق نفس، كثر منا يملن الى انتقاء قطع من الملابس مختلفة عن شقيقاتهن ليتميزن بستايل شخصي خاص بهن يعرفن من خلاله. نعم هذا حال أغلب الصبايا اللواتي يتمنين أن ينتزعن لقب فاشينيستا من الأخريات المقربات منهن ليشتهرن بأنهن الأكثر شياكة من بين المجموعة، ولكنه حتماً ليس حال الشقيقات عبد العزيز: أليس وندين وفرح.

الشقيقات عبد العزيز تعشقن تنسيق ملابسهن مع بعضهن البعض!

فالذي لاحظناه من خلال صورهن وخروجاتهن، هو أنهن في أكثرر الأحيان يتقصدن تنسيق ملابسهن. نعم، هل تذكرين حين كنت على شفير وداع الطفولة وعلى أبواب المراهقة حين كنت وصديقتك المفضلة تنسقان ملابسكما لأنكما تعتقدان بأن ذلك سيجعلكما تبدوان متميزات؟ هذا بالضبط ما تقوم به هؤلاء الشقيقات أكن في مناسبة فاخرة ومميزة أو كن في طريقهن الى التنزه أو التبضع. وتنسيقهن لملابسهن يأتي في أغلب الأحيان من ناحيتي اللون والستايل سوياً أو إحدى الإثنين فيبدون في أغلب الأحيان أشبه بالتوائم. وفي حين أن هذه اللوكات المتناسقة تبدو جميلة ومتناغمة في الصور، إلا أننا لسنا من مؤيديها على الإطلاق! 

 

كارداشيان العرب

 

 

فقد تبدو جميلة ومرحة وممتعة إن حصلت مرة عن طريق الصدفة أو حتى اتفقا عليها في إحدى المرات، ولكن ليس عليهن أن يبدون نسخ من بعضهن البعض. وفي الحقيقة، قيامهن بهذا الأمر يعيدنا مرة أخرى الى الشقيقات كارداشيان. ففي حين دوماً ما تحرص الشقيقات عبد العزيز على إنكار أنهن النسخة العربية من أسرة الكارداشيان، إلا أنه من الواضح أنهن يسرن على خطاهن خطوة بخطوة. ففي بعض الأحيان، تميل كيم وشقيقاتها الى تنسيق لوكاتهن في مناسبات تستدعي ذلك أو لسبب ما، ولكن فرح وأليس ونادين تمادين بهذا الأمر الى حد أنها باتت جزء من حياتهن اليومية. 



 

 

المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 1 شهر 1 أسبوع 3 يوم 22 س 55 د 4 ث