Logo of lobnanuna

تراجع إستقدام العاملات الأجنبيات: نتيجة الأزمة الإقتصادية أو سُمعة لبنان؟

شهدت مواقع التواصل الإجتماعي، في الآونة الأخيرة، على مدى رغبة بعض العاملات الأجنبيات بالمغادرة إلى بلادهنّ هرباً من سوء المعاملة اللواتي تعرضنّ لها. وبالتوازي، «بلغ عدد سمات العمل التي منحها الأمن العام، للعمال العرب والأجانب 9,780 سمة عمل، في عام 2020، مقابل 57,957 سمة عمل، في عام 2019، أي بتراجع نسبته 83%»، وفقاً للشركة الدولية للمعلومات. فما هي الأسباب المباشرة وغير المباشرة لهذا التراجع؟ كيف أثر ذلك على مكاتب الإستقدام وعلى قطاعات أخرى؟ وما هي الحلول لإعادة تفعيل هذا القطاع؟
وفق الدراسة عينها يتبين أن «تبعاً للجنسية فقد تراجعت اليد العاملة الغانية بنسبة 93,9%، ثم الفليبينية بنسبة 86,3%». وفي السياق، يشير نقيب أصحاب مكاتب إستقدام العاملات في الخدمة المنزليّة علي الأمين لـ»الديار» إلى أن «الأسباب المباشرة لهذا التراجع هي تفاقم الأزمة المعيشية والإقتصادية، ما أدى إلى عدم قدرة المواطن على تحمل كلفة إستقدام العاملة بالدولار كما العجز عن دفع راتبها. أما إنتشار فيروس كورونا وإستفحال الأزمة الصحية فزاد الطين بلّة إذ أُغلقت معظم الدول مطاراتها ولم تتمكن العاملات المجيء إلى لبنان».
المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 2 شهر 1 أسبوع 2 يوم 44 د 27 ث