Logo of lobnanuna

تقرير لمصلحة الليطاني وجمعية حماية الطبيعة عن نفوق أسماك في بحيرة القرعون

تقرير لمصلحة الليطاني وجمعية حماية الطبيعة عن نفوق أسماك في بحيرة القرعون: مرض وبائي خطير منتشر في النهر قضى على أسماك الكارب ونحذر من أكلها


أصدرت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني وجمعية "حماية الطبيعة في لبنان" تقريرا أوليا عن نفوق الأسماك في بحيرة القرعون جاء فيه: "بعد اتصال مسؤولي المصلحة الوطنية لنهر الليطاني بجمعية حماية الطبيعة في لبنان شارحين لهم مشكلة نفوق عدد من الأسماك في بحيرة القرعون بشكل غير معتاد، وضمن اتفاق التعاون المشترك بين المصلحة والجمعية، توجه فريق مشترك الى البحيرة بتاريخ 22/4/2021 صباحا. بعد المسح الميداني واستعمال طريقة تقويم التنوع البيولوجي للوصول الى لب المشكلة، تبين لنا الآتي:
- الأسماك النافقة جميعها من نوع سمك الكارب (Cyprinus Carpio Carpio)
- وجود اربعة انواع أخرى من الأسماك على الأقل وهي:
السمك البني البلدي (Cyprinidae Spp)
سمك ال Angora loach (Nemachelius angorae)
سمك ال Iridescent toothcarp (Aphanius Mento)
سمك الغامبوزيا (Gambusia Holbrooki)
جميع هذه الأسماك ما عدا الكارب تتمتع بصحة جيدة وتبين انها تضع بيضها وتتزاوج، مما يستبعد كليا نظرية نقص الاوكسيجين او التلوث الكيميائي الحاد لدرجة القضاء على آلاف اسماك الكارب المعروفة بمقاومتها للعاملين الأخيرين بعكس الأسماك الأخرى (مع ان التلوث الكيميائي موجود في البحيرة منذ عقود ويشكل خطرا على صحة الإنسان والحيوان لكنه ليس السبب المباشر للنفوق السريع لأسماك الكارب بهذا الشكل).
وتم أخذ العينات من أسماك الكارب النافقة وعينات أخرى من أسماك الكارب التي لا تزال حية لكن على وشك الموت، وتم تشريحها ميدانيا وتم تحديد عامل مشترك واحد بينها:
كلها تعاني من: نزيف داخلي وتلف بالأعضاء الحيوية، وجود تقرحات حادة على اعضائها الداخلية والخارجية مثل الزعانف والحراشف. الخياشيم حمراء وحالتها جيدة نسبيا (ما يستبعد مجددا نظرية النقص بالأوكسجين)".

أضاف التقرير: "نستنتج من كل ما سبق أن أسماك الكارب تعاني انتشار مرض وبائي خطير أدى الى نفوقها بالآلاف في غضون أيام لا تتعدى الأسبوع. على الأغلب أن هذا الوباء هو فيروسي ويصيب نوعا محددا أو فصيلة معينة من الأسماك. في جولتنا الميدانية بنفس التاريخ وثقنا نفوق عشرات اسماك الكارب (بالاعراض نفسها) في مجرى ماء متفرع من الليطاني في منطقة تل الأخضر، ما يدل على أن الوباء منتشر على نهر الليطاني وليس محصورا ببحيرة القرعون".

أضاف: "بناء على كل المعطيات نوصي بالتالي: التشدد والضرب بيد من حديد لمنع الصيد على بحيرة القرعون وعلى طول مجرى نهر الليطاني. محاولة حصر الوباء ومنع انتشاره، حيث من الممكن انتشار فيروسات الأسماك بواسطة عدة الصيد، مثلا اذا استعملت بالليطاني ثم استعملت بالعاصي قد تسبب كارثة على مزارع الأسماك ليس فقط في لبنان بل في سوريا وتركيا كذلك. القيام فورا بمسح ميداني شامل وأخذ عينات لفحصها مخبريا لتحديد نوع الوباء ومدى خطورته على الأسماك والإنسان".

ختم البيان: "نناشد المواطنين والنازحين السوريين الامتناع فورا عن أكل أسماك الكارب وتبليغ المصلحة والقوى الأمنية عن أي شخص يبيع هذه الأسماك".
المصدر : النشرة
المرسل : news lobnanuna
منذ 3 شهر 1 أسبوع 4 يوم 11 س 13 د 51 ث