Logo of lobnanuna

حسن: وزارة الصحة ليست لمنطقة أو فئة معينة بل لجميع اللبنانيين

دشن وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن أقساما جديدة تم تجهيزها في مستشفى قرطبا الحكومي، في حضور النائبين زياد الحواط وسيمون ابي رميا، رئيس بلدية قرطبا رئيس اتحاد بلديات قضاء جبيل فادي مرتينوس، المدير العام للعناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزف الحلو، رئيس دائرة المستشفيات الحكومية والمهن الطبية الدكتور انطوان رومانوس، مسؤول قطاع الصحة في مجلس الانماء والاعمار أكرم كرم، القنصل العام جوزف مرتينوس، رئيس مجلس ادارة المستشفى المحامي وجيه الخوري ومديره عباد السخن، منسق خلية الازمة في قرطبا والجوار الدكتور ستافيو بركات، منسق قضاء جبيل في حزب “القوات اللبنانية” هادي مرهج، مدير مكتب النائب ابي رميا هاني عماد، رئيس مركز جبيل الاقليمي في الدفاع المدني شكيب غانم وأعضاء المجلس البلدي وحشد من المهتمين.

حسن
من جهته، أكد حسن “أهمية التكامل بين المساعي الرسمية والسياسية والبلدية والمجتمعية من اجل خير الانسان”، مشيرا إلى أن “التحدي اليوم أكبر من إمكانية الدولة في اسعاف المواطنين في هذه الظروف الصعبة”.

ولفت إلى أن “التعاون والمتابعة من قبل نواب المنطقة ورئيس بلديتها ومجلس الانماء والاعمار أوصلانا الى هذه النتيجة، فتحول المشروع من مجرد مستوصف أو مركز طبي الى منشأة استشفائية قابلة أيضا للتوسعة والتكبير”، وقال: “ما زلنا اليوم نصرف على السعر الرسمي للدولار أي 1500 ليرة فلا نعرف كم ستكون قيمة ال500 مليون الجديدة، في حين ان المليار السابق الذي صرف كانت له قيمة اكبر، لكن البحصة تسند الخابية”.

وأعرب عن “تخوفه من المتحورات الجديدة لكورونا، كما ظهر في الهند والبرازيل”، متمنيا على “جميع اللبنانيين ان يكونوا واعين”، وقال: “رغم كل المشهد المأسوي والضبابي الذي عشناه، لم نصل الى الكارثة بمعناها الكارثي، كما حصل في العديد من دول العالم، رغم ضعف الامكانات الموجودة لدينا”.

وأكد أن “التوافق بين كل القوى السياسية وجرعة الدعم التي لاقتها وأخذتها وزارة الصحة العامة من هذه القوى دفعها إلى الايفاء بوعودها”، وقال: “أعدنا، ولو جزئيا، ثقة المواطن بمؤسسات الدولة”.

وأشار إلى أن “وزارة الصحة ليست لمنطقة أو فئة معينة، بل هي لكل المناطق وجميع اللبنانيين”، وقال: “ستكون الأيام المقبلة أصعب، لكن ما نقدمه وسنبقى نقدمه إلى المواطن هو الجودة في الخدمات الطبية”.

وتناول “جهود رئيس البلدية ودعم النواب والفاعليات والهيئات التي قدمت المساعدات من الاغتراب”، معتبرا أن “كل ذلك لعب دورا مهما”.

وختم: “لقد كنا واضحين في استراتيجيتنا وسياستنا والتزامنا ومواكبتنا وحرصنا على المال العام، وكل ذلك تم بشفافية واضحة للعيان. إن اليد الواحدة لا تصفق، فعملنا جميعا مع بعضنا، وكان هذا الانجاز لأهالي قرطبا وبلاد جبيل.

الحواط
ونوه الحواط بأهمية “التعاون والتضامن بين المجتمع الاهلي والبلديات في ظل الامكانيات المالية الضئيلة لدى البلديات في هذه الايام”.

حسن
واشار الوزير حسن في كلمته الى ان “اولى الاصابات في كورونا كانت في قضاء جبيل والتعاون الذي جرى بين الوزارة ونواب القضاء ورئيس اتحاد البلديات، لاجراء فحوصات ال pcr للمواطنين والمخالطين كان له الدور الفاعل”، منوها ب”العمل التكاملي الذي حصل” وقال: “نحن شعب حي وعلى قدر التحديات، لانه في خضم الذي نعيشه لم نستسلم وكل من موقعه قدم ما يستطيع تقديمه”.

ونوه ب”الدور الذي يقوم به مجلس ادارة المستشفى في قرطبا والفريق العامل”، واعدا ب”دعم وتطوير هذا الفريق لان اهداف المنشأة تغيرت من مستوصف الى مستشفى”. واكد ان “المبادرات التي حصلت اسهمت في تخفيف الضغط على المستشفيات وهي اقرب الى الانجاز”.

وتحدث عن المبالغ التي تم الحصول عليها من الهبة الكويتية عبر مجلس الانماء والاعمار ورئيسه للمستشفيات الحكومية التي هي قيد الانجاز، وقال: “مع مستشفى قرطبا الحكومي ودير القمر واهدن، نعمل ضمن استراتيجية الخريطة التنموية الصحية اللامركزية، لان الجائحة اظهرت الخلل المركزي اولا في الاتكال المطلق
المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 2 أسبوع 4 يوم 16 س 20 د 59 ث