Logo of lobnanuna

فهمي: تمّ الكشف عن المتورطين بعملية تهريب الكبتاغون للسعودية ومتابعة الموضوع جارية


أكد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي أنه لا يمكن لأيّ دولة أن تضبط حدودها مئة في المئة، مضيفا: "بدأنا بمتابعة الموضوع، وسنفعّل ضبط الحدود استناداً إلى توجيهات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والأوامر التي أُعطيت من المجلس الأعلى للدفاع وستتمّ محاسبة أيّ مسؤول عن أيّ فساد أو تهريب."

وأوضح في حديث للـ"ام تي في" أنه تمّ الكشف عن المتورّطين في عملية تهريب الكبتاغون ومتابعة الموضوع جارية والدولة اللبنانية ستتّخذ الإجراءات اللازمة بحقّ المتورّطين بهذا الملفّ، مشددا على أنه  لا يمكن تأكيد تورّط حزب الله.

وكشف فهمي أن التواصل لم ينقطع مع السعودية، مردفا: "بدل الاستجداء بالوضع الاقتصادي الصعب لرفع الحظر عن المنتجات اللبنانية يجب أن نعمل يداً بيد من أجل أن نكون متماسكين ومتكاتفين ويجب أن نكون حازمين أكثر في الموضوع.

وكان وزير الداخلية والبلديات جال صباحا على نقاط العبور الحدودية والخط الممتد من الشمال الى البقاع لتفقد المعابر، ومعاينة النقاط التي تستخدم للتهريب في هاتين المنطقتين.

بدأ فهمي جولته الشمالية على متن طوافة عسكرية حطت في مركز قيادة الفوج الحدودي الاول التابع للجيش في بلدة شدرا قضاء عكار، واستمع إلى شرح مفصل من قائد الفوج العقيد ميلاد صليبا عن الوضع العسكري وأوضاع نقاط العبور الشرعية والمسالك غير الشرعية عند الحدود اللبنانية - السورية التي تحصل فيها عمليات تهريب في المنطقة.

واجتمع مع قيادة الفوج، مثنيا على "دور الجيش في حفظ الامن بالمنطقة"، متمنيا لقيادة الفوج التوفيق في مهماتها المنبثقة من القسم العسكري بالانضباط وحماية المواطنين للحفاظ على سيادة لبنان وحفظ امنه واستقراره.

ونوه ب "تعاون الجيش مع الاجهزة الامنية لضبط الحدود، وإعادة بث ثقافة أضرار التهريب، وهنا تأتي مسؤولية الدولة بتنشيط الاقتصاد في كل المناطق وخصوصا الحدودية منها، لان التهريب مشكلة مزمنة يعود تاريخها الى ما قبل العام 1975".

ثم زار فهمي مع ضباط الفوج برج المراقبة عند الحدود اللبنانية السورية في شدرا للاستطلاع عن قرب واقع المنطقة.

بعدها، انتقل بطوافة عسكرية الى منطقة البقاع لتفقد المعابر ومعاينة الاماكن التي تنشط فيها عمليات التهريب، والتقى بضباط من قيادة فوج الحدود الثاني، واستمع من قائد الفوج العقيد الركن محمد دحبول الى شرح مفصل حول الواقع الامني والعسكري ووضع المعابر.

واختتمت الجولة بتفقد برج المراقبة التابع للجيش في منطقة المصطبة في جرود القاع - الهرمل.

المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 2 أسبوع 1 يوم 21 س 11 د 10 ث