Logo of lobnanuna

غرق الطفلة نورا: قصة مأساوية وإهمال صارخ... الشعب يثبت للمرة المئة أنه قادر على النجاة دون دولته

تعودنا في كل المصائب ان نداوي جرحنا كشعب من دون مساعدة الدولة. تعودنا في الصعاب أن نستعين ببعضنا فقط، حتى ان فكرة طلب النجدة من الجهات الرسمية لا تخطر على بالنا، فقد تعودنا على "الدينة الطرشة". بتنا نعرف ان ارضنا وشعبها لا يساويان قشرة بصلة عند دولتنا العزيزة، فاختصرنا على نفسنا الاذلال للدولة دون نتيجة. 

منذ حرائق ٢٠١٩ الشهيرة وصولا الى كارثة او فاجعة ٤ آب ونحن نشهد على تكاتف شعب جبار يبدو للعين في الايام العادية متناحر فينا بينه لا يطيق الحديث مع بعضه لا يرى في الغير الا عدو وخطر عليه وعلى "قبيلته". لكن الارض بعيدا عن اظافر الشياطين تشهد العكس، فليس لخبث الطائفية ولامنطقية المناطقية ومكر الاحزاب طريق الى عقول الشباب عندما تقع الفاجعة، فترى اللبنانيون دون أي تعريف آخر لهم يتكافلون ويتسابقون للقيام بالواجب لانقاذ المحتاج. 

وآخر حادثة تشهد على الشعب الجبار صاحب النخوة والمروءة الصلبة التي وقفت بوجه طل التقسيمات وكل مشاريع التفريق. آخر حادثة مأساوية كان غرق الطفلة نورا حاطوم في نهر ابراهيم، والتي وُجدت جثتها بعد ٥ أيام من غرقها وبفضل نخوة الشعب وجهوده لا بسبب تدخل الدولة. نورا التي غرقت في النهر، عُثر على جثتها بعد ٥ أيام من البحث الكبير والجهد الكبير الذي بذله الناس من مختلف المناطق اللبنانية اضافة الى الصليب الاحمر اللبناني والدفاع المدني اللبناني وشباب اتحاد اكتشاف المغاور اللبناني وعناصر مغاوير البحر والشيخ كميل الريس الذي عثر على جثة نورا باستخدام كاميرته الطائرة والتي لم تتعذب الدولة باستخدام شبيهتها مع انها تمتلك المتطورة منها. 

الشيخ كميل الريس نشر على صفحته الخاصة على الفايسبوك منشورا يعاتب فيه الدولة على تقصيرها الذي لم يعد محمولا ولا مقبولا! فماذا يجب ان يحدث حتى تتحرك الدولة باجهزتها وامكانياتها؟ ما هو الاهم من حياة المواطنين؟ ألا يكفي انها هي التي تعرضنا الى مخاطر الموت أصلا؟ الا يكفي انها تركت نصف قنبلة نووية في العاصمة وبعد وقوع الكارثة تركت شعبها بامكانياته الضئيلة ليلملم الجراح مع مخلفات الانفجار؟ 

ما حدث مع نورا حدث قبل مع غيرها وسيحدث مع غيرها للاسف، لان الدولة لا ترانا أصلا! مهما صرخنا في الساحات مهما مات الناس مهما كبرت الكارثة مهما كانت المصيبة عظيمة، نحن أرقام بلا اسماء وبلا فائدة... ليس لنا ملامح ولا اصوات فلا ترانا الدولة ولا تسمعنا ولا تحرك من اجلنا ساكن. تحية للشعب الحي رغم وجود كل اسباب للموت، تحية للجهود التي بُذلت رغم المخاطر والصعاب والامكانيات المحدودة، تحية لمن لا يتأخر عن نجدة شعبه ولا يعير لأي تصنيف اهمية. نحن شعب يحب بعضه مهما علمونا أن نكره، مهما حاولوا تقسيمنا.. اننا متحدون منذ ولدنا وحتى آخر يوم من عمر البلاد.

 

الصور مأخوذة من صفحة الشيخ كميل الريس على الفايسبوك

المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 4 شهر 1 أسبوع 5 يوم 9 س 24 د 50 ث