Logo of lobnanuna

توقيع مذكرة تفاهم بين برنامجين للأمم المتحدة لتعزيز دعمهما للبنان في مجال البيئة

 وقع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان والمكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا مذكرة تفاهم تهدف إلى تعزيز دعمهما للبنان في مجال البيئة، لا سيما في ما يتعلق بإدارة الموارد الطبيعية، وتغير المناخ، وحفظ التنوع البيولوجي، وإدارة النفايات، وتخفيض التلوث.

وافاد بيان لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، بان "لبنان يواجه بالفعل تحديات بيئية خطيرة على الرغم من الجهود الكثيرة التي يبذلها العديد من الشركاء والوكالات على المستويين الوطني والدولي. لقد أصبح تدهور البيئة الطبيعية في لبنان يشكل خطرا وطنيا له آثار وخيمة على الاقتصاد والصحة العامة والرفاه الاجتماعي للشعب. في عام 2018، قدرت تكاليف التدهور البيئي في لبنان ما بين 3.1 و 5.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي الوطني. وهذا يعادل متوسط بلغ 2.35 مليار دولار أميركي في عام 2018، بزيادة كبيرة عن متوسط التكلفة المقدرة الذي بلغ 0.56 مليار دولار أمريكي في عام 2000. وقد أدت الأزمات الحالية المتراكمة إلى تفاقم الوضع وتعريض لبنان لخطر عدم الوفاء بالوعد المناخي.

ستوفر الشراكة بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة الدعم للبنان في التخفيف من المخاطر المتعلقة بالتحديات البيئية من خلال:
1- تعزيز تحديد الأولويات الوطنية المتصلة بقضايا البيئة والمناخ.
2- تعزيز التنسيق في البرامج البيئية.
3- تعزيز التعبئة المشتركة للموارد.
4- تعزيز تبادل المعارف والدعوة المشتركة من أجل الناس والأرض".

مويرود
وقالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان سيلين مويرود: "لا يزال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ملتزما بمساعدة لبنان على إعادة البناء على نحو أكثر مراعاة للبيئة. نحن نعمل مع شركاء محليين ودوليين لضمان أن تبقى خطة التنمية المستدامة لعام 2030 أولوية، حيث تكون حماية البيئة في صميمها. ستخولنا شراكتنا الاستراتيجية مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة من تقديم المزيد من الدعم لبنان كي يتمكن من تنفيذ أولوياته البيئية الوطنية وتحقيق طموحه في العمل المناخي".

ديماسي
ورأى المدير والممثل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا سامي ديماسي، "إنها علامة بارزة بالنسبة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان، ويهدف هذا التعاون إلى دعم البلد وحكومته وشعبه من خلال التصدي للتحديات البيئية عن طريق الإدارة السليمة والحوكمة الرشيدة للموارد الطبيعية. إن برنامج الأمم المتحدة للبيئة متحمس لهذه الخطوة، ويسرني أن أرى هذا الجهد المشترك الرامي إلى تحقيق التنمية المستدامة في البلد".

وختم البيان: "سيؤدي التعاون بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى تعزيز فعالية الدعم المقدم للبنان في القضايا المتعلقة بالمناخ والبيئة، مع التأكيد على أهداف الإصلاح المتمثلة في وحدة العمل في الأمم المتحدة".
المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 1 شهر 1 أسبوع 3 يوم 8 س 54 د 8 ث