Logo of lobnanuna

سرّ تحوّل إعصار "إيدا" إلى عاصفة "وحشيّة"!

بينما كان الإعصار "إيدا" يتجه نحو خليج المكسيك، كان فريق من العلماء يراقب عن كثب بركة عملاقة تدور ببطء من الماء الدافئ أمامه مباشرة وفي طريقه.

وبلغ عرض الدوامة حوالي 125 ميلا (200 كيلومتر)، وعلى وشك إعطاء "إيدا" دفعة القوة التي ستحوله في غضون أقل من 24 ساعة من إعصار ضعيف إلى عاصفة من الفئة الرابعة الخطيرة التي ضربت لويزيانا خارج نيو أورليانز في 29 آب 2021.

كيف تتشكل هذه الدوامات؟

شرح أستاذ علم المحيطات في جامعة ميامي نيك شاي، أن التيار الحلقي يعتبر مكونا رئيسيا لدوران كبير، تيار دائري، يدور في اتجاه عقارب الساعة في شمال المحيط الأطلسي.
وترتبط قوته بتدفق المياه الدافئة من المناطق الاستوائية والبحر الكاريبي إلى خليج المكسيك ثم إلى الخارج مرة أخرى عبر مضيق فلوريدا، بين فلوريدا وكوبا. ومن هناك، يشكل قلب تيار الخليج، الذي يتدفق شمالا على طول الساحل الشرقي.

وفي الخليج، يمكن أن يبدأ هذا التيار في إلقاء الدوامات الدافئة الكبيرة عندما يصل شمال خط عرض فورت مايرز بولاية فلوريدا. وفي أي وقت من الأوقات، يمكن أن يكون هناك ما يصل إلى ثلاث دوامات دافئة في الخليج. وتأتي المشكلة عندما تتشكل هذه الدوامات خلال موسم الأعاصير. ويمكن أن يتسبب ذلك في كارثة للمجتمعات الساحلية حول الخليج.

وتختلف درجة حرارة وملوحة المياه شبه الاستوائية عن مياه الخليج الشائعة، لذلك من السهل التعرف على دواماتها. ولديها ماء دافئ على السطح ودرجات حرارة تصل إلى 78 درجة فهرنهايت (26 درجة مئوية) أو أكثر في طبقات المياه التي تمتد على عمق 400 أو 500 قدم (حوالي 120 إلى 150 مترا).

ونظرا لأن فرق الملوحة القوي يمنع اختلاط هذه الطبقات وتبريدها، فإن الدوامات الدافئة تحتفظ بكمية كبيرة من الحرارة. وعندما تزيد الحرارة على سطح المحيط عن 78 فهرنهايت (26 درجة مئوية)، يمكن أن تتشكل الأعاصير وتشتد. وبلغت درجة حرارة سطح الدوامة التي مرت بها "إيدا"، أكثر من 86 درجة فهرنهايت (30 درجة مئوية).

ويراقب الباحثون محتوى حرارة المحيط من الفضاء كل يوم، وديناميكيات المحيطات، خصوصا خلال أشهر الصيف. وضع في اعتبارك أن الدوامات الدافئة في فصل الشتاء يمكنها أيضا تنشيط الأنظمة الأمامية في الغلاف الجوي، مثل "عاصفة القرن" التي تسببت في حدوث عواصف ثلجية عبر الجنوب العميق في عام 1993.

ولقياس الخطر الذي يشكله تجمع الحرارة هذا على إعصار "إيدا"، قام الباحثون بإطلاق الطائرات فوق أجهزة قياس الدوامة. وتنزل المظلات إلى السطح وتطلق مسبارا ينزل حوالي 1300 إلى 5000 قدم (400 إلى 1500 متر) تحت السطح. ثم ترسل البيانات مرة أخرى حول درجة الحرارة والملوحة.
وحتى لو تسببت رياح العاصفة في بعض الاختلاط بالمياه الباردة على السطح، فلن تختلط تلك المياه العميقة تماما. وكانت الدوامة ستظل دافئة وتستمر في توفير الحرارة والرطوبة. وهذا يعني أن "إيدا" كان على وشك الحصول على إمداد هائل من الوقود.

وعندما يمتد الماء الدافئ بعمق هكذا، نبدأ في رؤية انخفاض الضغط الجوي. وتُنقل الرطوبة، والتي يشار إليها أيضا باسم الحرارة الكامنة، من المحيط إلى الغلاف الجوي على الدوامات الدافئة نظرا لأن الدوامات لا تبرد بشكل كبير.

ومع استمرار هذا الإصدار من الحرارة الكامنة، تستمر الضغوط المركزية في الانخفاض. وبدأت العاصفة تستشعر وجود الماء الدافئ حقا في الدوامة. ومع استمرار الضغط في الانخفاض، تصبح العواصف أقوى وأكثر تحديدا.

هل التكثيف السريع تطوّر جديد؟

كشف شاي أن الباحثين علموا بهذا التأثير على الأعاصير لسنوات، لكن الأمر استغرق بعض الوقت لخبراء الأرصاد الجوية لإيلاء المزيد من الاهتمام لمحتوى حرارة المحيط العلوي وتأثيره على التكثيف السريع.

وفي عام 1995، كان إعصار "أوبال" عاصفة استوائية طفيفة في الخليج. وكان هناك دوامة كبيرة دافئة في وسط الخليج، تتحرك بسرعة مثل حركة المرور في ميامي في ساعة الذروة، مع انخفاض المياه الدافئة إلى حوالي 150 مترا.

ورأى جميع خبراء الأرصاد الجوية في بيانات الأقمار الصناعية درجة حرارة السطح، لذلك عندما اشتدت كثافة "أوبال" بسرعة في طريقها لتصل في النهاية إلى فلوريدا "بانهاندل"، فاجأت الكثير من الناس.

وبالطبع، هذه الدوامات الدافئة هي الأكثر شيوعا خلال موسم الأعاصير. ويمكن رؤية حدوث ذلك أحيانا على طول ساحل المحيط الأطلسي أيضا، لكن خليج المكسيك وشمال غرب البحر الكاريبي أكثر احتواء.

ونحن نعلم أن الاحتباس الحراري يحدث، ونعلم أن درجات الحرارة السطحية آخذة في الاحترار في خليج المكسيك وأماكن أخرى. وعندما يتعلق الأمر بالتكثيف السريع، فإن وجهة نظر الباحث شاي، هي أن الكثير من هذه الديناميكا الحرارية محلية. 
المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 1 شهر 2 أسبوع 6 يوم 9 س 4 د 16 ث