Logo of lobnanuna

إطلاق "FIRE PATROL" للوقاية من الحرائق في لبنان

احتفلت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) بإطلاق تطبيق FIRE PATROL للهواتف الذكية الذي طورته جمعية التحريج في لبنان (LRI) ضمن مشروع الغابات لتحسين الحياة (LiF) الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وبالتعاون مع معهد الدراسات البيئية (برنامج الأراضي والموارد الطبيعية) في جامعة البلمند (UOB).

نظم الحدث على الإنترنت بحضور مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية السيدة ماري أيلين ديفيت، بالإضافة إلى ممثلين عن البلديات والمؤسسات التعليمية والمنظمات البيئية العامة والخاصة. ويهدف التطبيق إلى الإبلاغ ونشر التوعية حول حرائق الغابات في لبنان وبالتالي المساعدة على الحد من نشوب الحرائق في المستقبل.


 

 
أتاح الحدث الفرصة لتسليط الضوء على زيادة عدد حرائق الغابات في لبنان وأثرها السلبي على البيئة والاقتصاد. ففي عام 2019، خسر لبنان 2900 هكتار من الأراضي الحرجية وأكثر من 7000 هكتار في عام 2020 بسبب الأنشطة البشرية والإهمال. كما خسر لبنان اخيراا 3000 هكتار من الغطاء الأخضر في القبيات المصنفة ضمن المناطق المعرضة لخطر حريق عالٍ. لذلك، الوقاية من الحرائق ضرورية خلال موسم الحرائق من أجل تجنب نشوبهاوالحفاظ على الغطاءالحرجي.


ولهذا الموسم، تم اتخاذ التدابير الملموسة في إطار برنامج "فايروايز" في جمعية التحريج في لبنان من أجل مكافحة انتشار حرائق الغابات، وقد شملت هذه التدابير تنظيف جوانب الطرقات من المخلفات القابلة للاشتعال وتخفيف النباتات في أطراف الغابات والتخقق من مصادر المياه والأدوات المتوفرة. وفي هذا الصدد، شددت الندوة عبر الويب على الدور القيم الذي تلعبه البلديات والمتطوعون في الوقاية من الحرائق.


 

 
كان إطلاق تطبيق Fire Patrol خطوة أساسية لا سيما في هذه الفترة الحرجة لزيادة التوعية حول أهمية أنشطة الوقاية من الحرائق. سيحصل مستخدمي تطبيق Fire Patrol على أداة ذكية تتيح لهم تتبع خطر الحرائق في منطقتهم والغابات المجاورة عبر منصة Firelab وهو تطبيق إلكتروني لتوقع خطر الحرائق وهو مطور وبإدارة معهد الدراسات البيئية في جامعة البلمند في لبنان وبتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية. كما يستطيع مستخدمو التطبيق الإبلاغ عن موقع حرائق الغابات التي شهدوها والمساعدة في جمع المعلومات حول المناطق المحروقة. بواسطة هذه الأداة، سيصبح التنسيق سهلا بين المواطنين وصناع القرارات المتعلقة بالحرائق والجهات المستجيبة مما يؤدي إلى الاستجابة بسرعة أكبر لحرائق الغابات.


 

 
وأشارت مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ماري أيلين ديفيت إلى ان" إطلاق هذا التطبيق يؤكد التزامنا لتعزيز التنوع البيئي في لبنان من خلال حماية غاباته القيمة على مدى عقدين، دعمت ال USAID لبنان لحماية غاباته وزيادة الغطاء الأخضر"، وقالت :"أنا على ثقة أن هذا التطبيق الجديد سيؤثر إيجابا لفترة طويلة على القطاع الحرجي في لبنان وعلى سبل عيش آلاف الأشخاص في المناطق الريفية".

بدروها، اعتبرت مديرة جمعية التحريج في لبنان السيدة مايا نعمة أن"الحد من خطر الحرائق مسؤولية مشتركة ويمكن لكل فرد منا المساهمة في حماية مواردنا الحرجية"، شاكرة للوكالة الأميركية للتنمية الدولية "دعمها المتواصل خلال العقدين الماضيين لهذا القطاع ونرى هذا التطبيق كخطوة إلى الأمام نحو إشراك المجتمعات المحلية بشكل فعال في الوقاية من الحرائق والاستجابة بسرعة أكبر".
المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 2 شهر 3 أسبوع 1 يوم 7 س 51 د 1 ث