Logo of lobnanuna

المفاوضات النووية تتجه نحو “عدم اليقين”

رأت وكالة أنباء ”بلومبيرغ“ الأمريكية أن المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية تتجه الآن نحو حالة من ”عدم اليقين“، ما يعني أن النتيجة المحتملة للجولة الجديدة من المحادثات في العاصمة النمساوية فيينا، التي بدأت أمس الاثنين، قد تترك الاتفاقية ”لا حية ولا ميتة“ بشكل قاطع.

وذكرت الوكالة الأمريكية أن ”الانقسامات العميقة لا تزال تعصف بالمحادثات التي يتوسط فيها الاتحاد الأوروبي، ما يجبر الدبلوماسيين على التفكير في نتائج لا ترقى إلى مستوى الإحياء الكامل لاتفاق 2015“.

وقالت إنه ”على الرغم من عدم وجود مناقشة رسمية لاتفاق مؤقت، إلا أن ترك الاتفاق في حالة من عدم اليقين، يتطلب فهمًا ضمنيًا بين جميع الأطراف لعدم التصعيد أكثر، حيث اتخذت إيران خطوة كبيرة في هذا الاتجاه عندما أعلنت في 25 من الشهر الجاري أنها لن تتجاوز نسبة 60% من تخصيب اليورانيوم“.

واعتبرت الوكالة أنه ”في ظل غياب عودة رسمية للولايات المتحدة، سيكون الأمر متروكا للأطراف الأوروبية لتقرير ما إذا كانت ستصعّد أو تستمر في المحادثات حتى تظهر فرصة جديدة للدبلوماسية“.

ونقلت ”بلومبيرغ“ عن وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، قوله إن ”أهم قضية بالنسبة لنا هي الوصول إلى نقطة تستطيع فيها إيران بيع نفطها بشكل مريح ودون أي قيود وتلقي أموالها بالعملة الأجنبية في حساباتها المصرفية الخاصة.. يجب أن نكون قادرين على جني الفوائد الاقتصادية للاتفاق النووي بالكامل“.

وقالت الوكالة في تقرير لها: ”لكن الدبلوماسيين الأوروبيين والأمريكيين يشككون بشكل متزايد في إمكانية تقديم نوع العقوبات التي تخفف مطالب إيران، حيث واصلت طهران زيادة أنشطتها النووية بشكل كبير في أعقاب قرار الولايات المتحدة الانسحاب من جانب واحد من الاتفاق النووي منذ ما يقرب من أربع سنوات“.

وأضافت: ”تقول إيران إنها لا تعتزم بناء رؤوس حربية، لكن هناك مخاوف من أنها قد تحاول سرًا تطوير أسلحة نووية، قد تطيح بالجهود الدبلوماسية الدولية التي بلغت ذروتها في اتفاق 2015، المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة“.
المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 3 أسبوع 1 يوم 19 س 52 د 34 ث