Logo of lobnanuna

علي رحال أمام الامتحان وتخليص كرة القدم اللبنانية... فهل يُكرم أم يُهان؟

لا تزال إرتدادات هزة مباراة النجمة والعهد يوم السبت الماضي والتي تغيب عنها النجمة تضرب في عالم الرياضة في لبنان، والأمور تطورت حتى تحولت لقضية رأي عام.

فمنذ ساعات أطل رئيس نادي النجمة اسعد الصقال مع الاعلامي هشام حداد مدعيا ان مبارة يوم السبت الماضي بين فريقي النجمة والعهد الغيت بسبب اتصال ورده الى هاتفه من وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام المولوي عند الساعة 3:57، وابلغه وزير الدالخية بان المباراة الغيت وطلب منه الا يحضر فريق النجمة الى الملعب بسبب موضوع أمني، وقال إن القرار لدى وزير الداخلية وليس لديه، وقام الصقال بحسب قوله انه ابلغ رئيس اتحاد كرة القدم بالامر، ومن بعدها اتى للصقال بلاغ من الاتحاد بان المباراة الغيت، بحسب قول الصقال دائما.

ومن بعدها تحدث وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام المولوي في برنامج "صار الوقت" مع الاعلامي مارسيل غانم ليقول التالي: "يوم السبت تحدث معي وزير الشباب والرياضة الدكتور جورج كلاس بالموضوع بما انه الوزير المختص، وقال المولوي انه لا يعرف مدى مسؤولية وزير الشباب والرياضة تجاه اتحاد كرة القدم، وهذا الموضوع يعود للاتحاد، وأضاف المولوي انه لا يعرف احدا من الفرق وانه لا يتابع كرة القدم ولا يمارس الرياضة ولا علاقة له بالموضوع، والمعطيات التي لديه يضعها امام المرجع المختص، وقال المولوي انه من ايام وجوده في القضاء فإن المرجلة بان يضبط كل شخص صلاحيته".

علما انه وبعد المباراة فورا كانت لجنة المسابقات في الاتحاد اللبناني لكرة القدم قد اجتمعت وقامت بتثبيت فوز نادي العهد بسبب تغيب النجمة، فأين يكون الاتحاد قد ابلغ رئيس نادي النجمة بإلغاء المباراة؟

ويوم الاثنين اي بعد المباراة بيومين قرر أسعد الصقال الذهاب بالكذب الى النهاية وارسال طلب إستئناف (الكتاب مرفق) الى اتحاد كرة القدم ليعيد ما قاله فيه مع هشام حداد طالبا تحديد موعد آخر للمباراة.

الطلب اليوم امام لجنة الاستئناف في الاتحاد اللبناني لكرة القدم التي يرأسها المحامي علي رحال الذي يقف اليوم امام مفترق طرق وامام امتحان كبير، فإم ان ان يخلص كرة القدم عبر كشف الكذب لان حبل الكذب قصير، وإما ان يتورط مع النجمة كما تورط غيره وضرب مستقبله المهني بحفلة تكاذب.

أمام المحامي رحال اليوم الامور واضحة وضوح الشمس، فهناك فريق منذ صباح السبت وعند الساعة 11:26 نشر على صفحته الرسمية على فيسبوك (صورة مرفقة) عبارة تقول "يجري فريق النجمة تمارنيه الاعتيادية اليوم السبت الساعة 4:30 (اي في توقيت المباراة) على ملعب الرئيس الشهيد رفيق الحريري بالمنارة بقيادة المدير الفني السوري ماهر البحري". اي ان النجمة كان قد قرر سلفا بانه لن يحضر المباراة ولا وزير الداخلية اتصل ولا الاتحاد اتصل لإبلاغ الصقال بإلغاء المباراة.

الاحداث واضحة وكلام وزير الداخلية واضح بانه لم يتدخل، فهناك تمثيلية يقوم بها الصقال، ولو فعلا الغيت المباراة لكان تم ابلاغ نادي العهد بالامر من قبل الاتحاد او اقله من قبل وزير الداخلية في حال كان الوزير قد تدخل، ولما كان العهد ليحضر الى الملعب، ولكن العهد حضر ودخل الملعب وصفر الحكم ببداية المباراة وتم اعلان فوز العهد بسبب عدم حضور فريق النجمة، ولو كان الاتحاد فعلا الغى المباراة لما حضر الحكام ولما كانوا صفروا ببداية المباراة وانتهائها، ولما كانت لجنة المسابقات ثبتت فوز العهد.

رجاء سيد أسعد الصقال إحترم عقول متابعي كرة القدم، فإن فريق النجمة الذي تقول انك تبلغت قبل 45 دقيقة بإلغاء المباراة لم يكن قد انطلق الى ملعب فؤاد شهاب، ومن المتعارف عليه ان الفريق يصل الى ارض الملعب قبل ساعتين واكثر ايضا لإجراء التمارين، كما ان الفنيين والاداريين من النجمة لم يحضروا، ولو تبلغت قبل 45 دقيقة فعلا بإلغاء المباراة، لكان اللاعبين على ارض الملعب يتدربون وعندها كان الجميع غادر سويا... ولكن حبل الكذب قصير جدا.

المطلوب اليوم من وزير الشباب والرياضة روايته الحقيقة لما حصل فعلا، لان التدخل بعمل اتحاد كرة القدم من قبل سياسيين امر مرفوض وهو سابقة في تاريخ كرة القدم في العالم كله.

كما ان رئيس لجنة الاستئناف في الاتحاد اللبناني لكرة القدم المحامي علي رحال امام امتحان يمكن وصفه بالصعب والخطير، لانه في حال قام بإلغاء المباراة وتعيين مباراة اخرى فنسكون امام سابقة خطيرة تفتح الباب امام اي فريق بالتغيب عن اي مباراة يخشاها وان يتحجج بإتصالات سياسية كما فعل نادي النجمة، فإما ان يبقى انتظام الكرة في مساره وإما ان يتم ضربه بقرارات عشوائية.

اليوم لعبة كرة القدم في وضع مصيري، فإما ان يتم إظهار الحق لأصحابه، وإما ستسقط مصداقية الاتحاد ومصداقية النجمة وكل من تدخل وشارك في اللعبة الواضحة المعالم.


 
المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 5 يوم 19 س 7 د 9 ث