Logo of lobnanuna

أزمة النفط وحرب أوكرانيا.. توقعات التضخم "المستمر" في 2022

كتبت "الحرة": يواجه الاقتصاد العالمي، الذي كان يتعافى تدريجيا من جائحة كوفيد-19، مخاطر موجة تضخمية جديدة جراء الحرب في أوكرانيا والارتفاع الحاد في أسعار المواد الأولية.

وتتوقع مجلة "إيكونوميست" الأميركية استمرار معدلات التضخم في الارتفاع هذا
ولا تتوقع المجلة أن يشهد العالم أزمة تضخم كتلك التي شهدها العالم إبان "الصدمة النفطية" في سبعينيات القرن الماضي وأزمة الإمدادات بعد الحرب العالمية الثانية، لكن الأرقام تشير إلى استمرار التضخم في الفترة المقبلة بشكل أكبر مما كان متوقعا بداية العام.

وبلغ تضخم أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بالفعل أعلى مستوى له في 40 عاما في شباط، عند مستوى 7.9 في المئة على أساس سنوي، فيما تجاوز المعدل في منطقة اليورو 5 في المئة.
وكانت شركة ICE المالية توقعت في أواخر شهر كانون الثاني الماضي أن يبلغ معدل التضخم، خلال العام المقبل، 3.5 في المئة في الولايات المتحدة، لكن بحلول 11 آذار، ارتفعت إلى 5.6 في المئة، وهي أعلى نسبة منذ بدء الوباء.

لكن في الوقت ذاته، كانت المؤشرات طويلة الأجل في الولايات المتحدة. أكثر هدوءا بعض الشيء. ويبلغ مقياس معدل التضخم المتوقع لمؤشر أسعار المستهلك (CPI) على مدار خمس سنوات 2.6 في المئة.

وهذا المعدل أعلى بنحو نصف نقطة مئوية عن العام الماضي، ولكن ليس بعيدا بشكل كبير عن هدف الاحتياطي الفيدرالي المتمثل في إبقاء التضخم عند متوسط 2 في المئة.

ورفع "بنك أوف أميركا" الأسبوع الماضي توقعاته للتضخم في معظم أنحاء العالم. ويتوقع وصول المعدل في عام 2022 ككل إلى 7 في المئة في المتوسط، ارتفاعا من توقعاته السابقة عند 6.3 في المئة.. 

وتشهد منطقة اليورو، زيادة أكبر، حيث بلغ متوسط التضخم 6 في المئة هذا العام، وهو أعلى بكثير من توقعاته السابقة البالغة 4.4 في المئة. العام، مشيرة إلى أنه كان من المتوقع أن تتوقف الأسعار عن الغليان، مع التعافي من الجائحة، لكن الآن أصبح هناك إجماعا على أن التضخم سيظل مرتفعا "بشكل غير مريح في الولايات المتحدة وأوروبا وأماكن أخرى خلال الأشهر المقبلة".
المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 5 شهر 2 يوم 19 س 43 د 39 ث