Logo of lobnanuna

سميرة سعيد أيقونة فنية منذ خمسة عقود!

بدأت سميرة سعيد حياتها الفنية وهي في العاشرة من عمرها عندما شاركت في بلدها المغرب ببرنامج لإكتشاف المواهب من ثم انطلقت في عالم الفن وقدمت أعمالا غنائية لاقت إستحسان الجمهور المغربي ثم كان لها تجربة تمثيلية واحدة هناك.

وتشاء الصدف أن تلتقي بالعندليب الراحل عبد الحليم حافظ الذي أثنى على موهبتها. وبعد سنوات إنتقلت إلى مصر لتبدأ مسيرتها من جديد فغنت شارة مسلسل “ألف ليلة وليلة” الذي لعب بطولته حسين فهمي ونجلاء فتحي وكانت الأغنية بعنوان “احكي يا شهرزاد” وقد انتشرت بشكل كبير من ثم طرحت أغنية “قال جاني بعد يومين” التي أحدثت انقلابا في مسيرتها وجعلتها مطربة مشهورة في كل أنحاء العالم العربي.

تعاملت مع العديد من الملحنين والشعراء الكبار ومنهم بليغ حمدي وعبد الوهاب محمد وغيرهما ومع مرور الأيام أصبحت سميرة سعيد أيقونة في عالم الفن وأطلق عليها محبيها لقب “ديفا” الذي تستحقه إذ استطاعت على مدار خمسة عقود أن تتجدد في فنها ومع كل جيل كانت تبحث عن الأعمال المميزة التي حفظها الجمهور عن ظهر قلب، ومنها ” يوم ورا يوم”، ” هوا هوا” ومئات غيرها في أكثر من أربعين ألبوما توزعت بين مصر والخليج.

وتعتبر سميرة سعيد رمزا فنيا وعنوانا للتجدد في كل شيء فهي واكبت العصور بالموسيقى والشعر وحتى المظهر الخارجي إذ لا يصدق أحد أنها تحاوزت الستين عاما ومع ذلك لا تزال تفتش عن كل شيء جديد لجمهورها الذي يحبها ويتابعها في كل أنحاء العالم العربي والغربي وهي التي فازت بجائزة ميوزيك آوورد منذ سنوات عديدة.

إذا ورغم مرور عشرات السنين وفي ظاهرة لافتة تمكنت سميرة سعيد من الاستمرار بزخم كبير رغم المشقات التي يعاني منها أي فنان في عالم الفن.

المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 1 شهر 4 يوم 12 س 46 د 58 ث