Logo of lobnanuna

"شرف" بُنية دراميّة هامّة للدفاع عن قضية إنسانيّة !

كتابة سلوى خالد

تحظى الأعمال القصيرة عبر المنصات بوفرة في الإنتاج عبر السنوات الأخيرة منها ما يترك الأثر عبر سيناريوهات منسوجة بالشكل الصحيح ومنها ما ينساق إلى التقليد الحرفي والتكرار من أعمال غربية لا تناسب أو تجذب المشاهد العربي .

من القضايا التي تم طرحها عبر عدد الأعمال الدرامية هي "جرائم الشرف" المنتشرة بشراهة مخيفة في مجتمعنا  ، ولكن لم تأخذ القدر الكافي من الطرح وتسليط الضوء عليها ؛ فغالباً ما تأخذ مساحة بسيطة عبر الأعمال بخطوط درامية محدودة ونظرة جداً ضيقة لا تفي بالغرض. 

يحضر في الفترة الأخيرة المسلسل السوري القصير "شرف" من كتابة "ديانا جبور" وإخراج "مجيد الخطيب" وإنتاج منصة "وياك" ويتحدث عن قضايا النساء في المجتمعات النامية والظلم الذي يقع على عاتقهن ويتبنى قضية جرائم الشرف، ويطرح مصطلح الشرف بمفهومه العام ، ويسلط الضوء على خفايا في مجتمعاتنا نغفل عنها أحياناً.

نجح العمل في تقديم المفهوم العام لكلمة شرف ، إذا يرتبط معناها في مجتمعاتنا  بالتغير الفيزيولوجي والعضوي في جسد الأنثى فقط! 
نظرة ضيقة توارثتها أجيال بعد أجيال لكن في ذات الوقت يقدم بعض الأشخاص بأفعال وتصرفات غير أخلاقية ويدّعون الشرف ، بالمقابل قد تكون هناك فتاة ضحية مجتمع ذكوري تم الاعتداء عليها دون رضاها هل تستحق القتل؟ 
كل هذا وأكثر تم طرحه في العمل. 

تبدأ شرارة الحكاية منذ انطلاقة الحلقة الأولى عبر بطلة العمل "آسيا" التي تلعب شخصيتها أمل عرفة ، إذ تطرق بابها إحدى النساء التي تربطهم علاقة معرفة وتطلب منها الكشف على ابنتها ان كانت عذراء ام لا وبعد الكشف تكتشف آسيا ان البنت حامل لكنها لا تكشف ذلك لأهلها حتى لا تكون السبب في جريمة شرف ، واضطرها الظرف ان تحلف يمين كاذب ومن بعدها تبدأ صراعات آسيا وتسير بهذا الطريق وتلاحقها تتاليات ما فعلته ويبدأ صراعها بين مبادئها من جهة وحاجتها لمساعدة الفتيات من جانب إنساني وبمبالغ مالية من جهة أخرى.

رغم حساسية القضايا التي يطرحها العمل لم يقع في فخ الإساءة للدين بل على العكس تماماُ أظهر الجانب الديني دون المساس بالمعتقدات الدينية وأظهر الصورة الحقيقية للدين الذي جاء لخدمة البشر. 

صاغت الكاتبة النص ببناء درامي عالي المستوى بالإضافة للنَفس الحواري السلس الذي عبرّ عن هوية كل شخصية ، وترجم ذلك الإخراج إذ نرى في العمل صورة بصرية تلفت الانظار واستخدم المخرج الرموز التعبيرية والصور الطبيعية ووظفها مكانها الدرامي الصحيح ، إذ يخيل لنا من جمال الصورة اننا أمام عمل سينمائي ويبدو اننا امام مخرج واعد ذو عين ذكية ورؤية هامة تستحق المتابعة. 

ومن مزايا النص والإخراج في العمل طرح قضية التعنيف الزوجي والسادية التي لم يتم التطرق لها بهذا الأسلوب ومع ذلك لم يقع العمل في فجوة خدش الحياء بل على العكس تماماُ تعامل المخرج مع تلك المشاهد كان بحذر لافت.

على صعيد الأداء برعت النجمة امل عرفة مجدداً في تقديم دور هام جديد يضاف لمسيرتها الفنية إذ نراها تنسج الدور بخيوط جديدة من شدة تبنيها الواضح للشخصية ، وتقدم أداء يستحق الثناء ، وما يميز تلك الممثلة قدرتها على خلق تفاصيل جديدة عند أداء أي شخصية كانت  ،إذ لم تعتمد على الانفعالات المجانية أو أي شيء من هذا القبيل. 
جبروت وحنو صباح الجزائري معاً يضيفان سحراً للحكاية إذ قدمت شخصية الأم بكل جواحها. 
يثبت جوان خضر في كل مرة مهارته وميزته كممثل عند حضوره في المكان الذي يليق به فهو ممثل خاص جداً ولا يحتاج سوى المحافظة على الانتقاء. 
من الجميل أن نرى مجد فضة مجدداً بعد غياب لسنوات عن الشاشة وذات الكلام ينطبق على الرائعة هناء نصور. 

ومن المميز إعطاء فرصة للجيل الجديد من الممثلات مساحة للعب  ، إذ نرى براعة كل من دوجانا عيسى ومرح حجاز بين حماس البدايات ونضج الأداء. 
ومن الضروري الانتباه للممثلة اليانا سعد ومن يرى مشاهدها الاولى في العمل يستنتج ان لديها كثير ما تقدمه.

رغم جودة العمل العالية هناك بعض الملاحظات يجب النظر إليها واخذها بعين الاعتبار ، نلاحظ بعض الأخطاء البسيطة في بنية الحكاية على سبيل الذكر لا الحصر ؛ فربما من غير الغير المعقول مثلاً أن تموت فتاة تحت عملية الإجهاض وتمل والدتها على إخفاء ذلك السر عن والدها بحجة ان سبب الوفاة هي السكتة القلبية دون توضيح او إظهار لتفاصيل هذه الواقعة ! 
بالإضافة كان بحاجة لتوضيح السير الزمني كي لا يتشتت المشاهد ومع بعض الملاحظات الاخراجية فمشهد المواجهة في الحلقة الأولى بين آسيا ووالدتها كان تدوير الكاميرا مزعج. 

رغم ذلك يمكن اعتبار هذا العمل بمرتبة الشرف فهو لم يسلط الضوء على القضايا فقط إنما أعطى حلولاً  بديلة وعدم معالجة الخطأ بخطأ أكبر وهو الوقوع في جريمة قتل : ابنة أو أخت أو زوجة فهناك ما يسمى الغفران والاستيعاب عند وقوع الخطأ. 
يحسب لصناع العمل على توصيل تلك الرسالة النبيلة وعلى أمل الحد من وقوع الجرائم بشتّى أنواعها.

المصدر : لبناننا
المرسل : Tia El baroud
منذ 5 شهر 1 أسبوع 1 يوم 4 س 18 د 2 ث