Logo of lobnanuna

بهية الحريري خلال إطلاق العام الدراسي في ثانوية رفيق الحريري: نريد جيلاً منتمياً للبنان منفتحاً على قضاياه

أطلقت ثانوية رفيق الحريري في صيدا العام الدراسي الجديد، برعاية رئيسة مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة  بهية الحريري ، وذلك خلال لقاء لأسرة الثانوية جرى خلاله التداول في التحضيرات للسنة الدراسية الجديدة والتحديات التي تواجه انطلاقتها.

بداية، تحدثت  المديرة الجديدة للثانوية نادين زيدان واكدت  "العمل مع جميع الإداريين والمعلمين والعاملين من اجل متابعة مسيرة الثانوية كفريق عمل واحد تحقيقاً لشعار المؤسسة مستقبل لبنان الاستثمار في الانسان".

ثم تحدثت  الحريري ورحبت بالمديرة الجديدة زيدان متمنية لها التوفيق، وشكرت جهود المديرتين السابقتين رندة درزي الزين وهبة أبو علفا وهبي متمنية لهما دوام الصحة والعطاء . وقالت:"على أبواب عام دراسي جديد ، دائماً تعودنا وفي مدرسة رفيق الحريري ان نفتح آفاقاً جديدة للأجيال ، ففي أحلك الظروف مؤسسة الحريري كانت مدرسة منح الأمل لجميع اللبنانيين ، وما احوجنا الى هذه المدرسة في أيامنا هذه. واستثمارنا في الإنسان لم يأت من فراغ لأن الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان يعتبر ان أهمية لبنان هي في رأسماله البشري ".




وأضافت:"نسأل الله ان تكون سنة دراسية منتجة وواعدة ، وان نستطيع خلالها استيعاب ومواكبة المتغيرات والتحولات التي استجدت خلال العامين الأخيرين بسبب الأزمات المحلية والعالمية ، فالطاب الذي تركتموه منذ 3 اعوام ليس نفسه، والطالب الآتي اليكم ليس هو من تتوقعونه"، لافتة الى ان "بعض هذه المتغيرات بات يفرض الخروج من التعليم التقليدي او النمطي ، وثانوية رفيق الحريري منذ تأسيسها لا تعتمد التعليم النمطي، لكن اليوم بات علينا أن نذهب أكثر الى محاولة اكتشاف المهارات او الابداعات المهنية او الرياضية او العلمية او حتى الفنية لدى الطلاب. ونحن مع كل جهد يصب في موضوع الابتكار واكتشاف الذات من قبلنا ومن قبل الطلاب، وطبعا الأهالي لهم دور اساسي وكبير وهم شركاء معنا" .




وتابعت:"خلال هذه الفترة كان هناك رصد لـ 8 مؤتمرات دولية لها علاقة بكيفية التعامل مع الأزمات التي يعاني منها عالمنا اليوم ، وتناولت هذه المؤتمرات المواضيع نفيها،  الصحة والأوبئة والتعليم والتنمية الاقتصادية والتكنولوجيا والطاقة البدلية والبيئة وتغير المناخ والأمن السيبراني، ونحن جزء من هذا العالم ، الذي اصبح مفتوحاً امام الجيل الجديد وهو قادر على اكتشافه اكثر والبحث بأي موضوع يطرح، وبالتالي المطلوب ان يكون هذا الجيل ايضاً منفتحاً أكثر على قضاياه منتمياً أكثر لمحيطه ومتجذراً أكثر في أرضه ". 




ورحبت بالأساتذة الجدد الذين انضموا الى أسرة الثانوية وتمنت لهم "عاماً دراسياً مكللاً بالاستقرار والإنتاج"، وقالت:"ندرك جيداً أن هناك تحولات وتغيرات ونظام مخاطر في التعليم، ونحن نضع في أولويات عملنا كل ما يحفظ كرامتكم . مؤسسة الحريري قامت لأجل تحقيق العدالة الاجتماعية والتربوية والصحية ، وهذه العناوين ستبقى في صلب اهتمامات  وأهداف المؤسسة للمرحلة المقبلة. وكل عام وأنتم بخير ".

وختاما ، تخلل اللقاء عرض حول رؤية المدرسة ورسالتها وخطة عملها.
المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 2 شهر 4 أسبوع 3 س 34 د 47 ث