Logo of lobnanuna

الإحتباس الحراري يؤثّر على سرعة دوران الأرض

يؤدي الاحتباس الحراري إلى إبطاء دوران الأرض، ما يسبب إطالة اليوم الأرضي. ويعود سبب ذلك إلى شدة الرياح الناجمة عنه.

واكتشف العلماء البريطانيون نتيجة مفاجئة وغير متوقعة تماما لتغير المناخ العالمي. وقد حقق هذا الاكتشاف البروفيسور آدم سكيف من جامعة إكستر التي نشرت نتائج الدراسة في مجلة  Nature Geoscience العلمية.

لقد اتضح أن الاحترار العالمي لا يؤثر على الطقس والأمطار والجفاف فحسب بل على طول اليوم وعلى سرعة دوران الأرض. وقد ابتكر العلماء بقيادة آدم سكيف نموذجا رياضيا معقدا يسمح بالتنبؤ بالتغيرات في سرعة دوران الأرض وطول اليوم المرتبط بها وذلك قبل فترة أكثر من عام واحد، الأمر الذي اعتبر في السابق مستحيلا.

لقد أثبت سكاييف وزملاؤه بشكل مقنع العلاقة بين الجيوديسيا (قياسات دقيقة لشكل كوكبنا وحجمه وموقعه بالإضافة إلى الجاذبية) والتنبؤات المناخية.

وبسبب الاحتباس الحراري، تتغير سرعة الرياح واتجاهها، وكذلك مسارات الأعاصير والأعاصير المضادة. وهذه حقيقة معترف بها وهي أن الرياح تزداد قوة والجو ككل يتحرك بشكل أسرع، وبالتالي يبطئ دوران الأرض حول محورها قليلا. ونتيجة لذلك، أصبحت الأيام الأرضية أطول. ولا يدور الحديث عن 25 ساعة بدلا من 24 بل هناك فرق أجزاء من الثانية فقط.

نعم، يختلف طول اليوم قليلا. لكن مثل هذه التغيرات مهمة على سبيل المثال، بالنسبة لنظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والأغراض الأخرى التي تكون فيها القياسات الدقيقة ضرورية.

وقد سمح النموذج الذي أعدّه العلماء بالتنبؤ في تغيرات مهمة في الطقس على الكوكب بأكمله مثل التيارات النفاثة في الغلاف الجوي وتذبذبات الطقس في منطقة شمال الأطلسي.

المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 1 شهر 4 أسبوع 4 س 47 د 23 ث