Logo of lobnanuna

لجنة البيئة بحثت في قانون الادارة المتكاملة للنفايات الصلبة


 عقدت لجنة البيئة النيابية جلسة قبل ظهر اليوم في المجلس النيابي برئاسة النائب غياث يزبك وحضور وزير البيئة ناصر ياسين والنواب الاعضاء. وحضر ممثلون عن الادارات المختصة، وبحثت في قانون الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة، لمنح البلديات الامكانيات المالية لجمع النفايات ومعالجتها وعرضت للواقع المتدهور للمطامر والمكبات.

يزبك
اثر الجلسة قال النائب يزبك "اجتمعنا اليوم في لجنة البيئة، في حضور وزير البيئة ونحن وإياه نحاول ان نخلق نوعا من الدمج لكل القطاعات والهيئات والادارات والخبرات الذين يتعاطون في الشان البيئي، لنستطيع ان نجمع هذا الهيكل المتداعي وان نواجه بطريقة علمية وحديثة وبطريقة نهائية وغير مكلفة وصحية. ونستطيع ان نجمع كل هذه القطاعات لنخرج بمشروع عام متكامل لمعالجة النفايات".
 
أضاف "توافقنا في الاجتماع اليوم ان يكون لدينا لقاء جامع، ورشة عمل جامعة تحت قبة المجلس النيابي سعيا الى خطة متكاملة تشمل كل قطاعات الانتاج وكل من يتعاطى، من المطمر الى البلديات، الى اتحاد البلديات والى الجمعيات الاهلية، لنتمكن من انهاء هذه الافة، بخاصة ان التباطؤ في الدولة والمشكلة في السياسة لا تعني النقابات بشيء".
 
وتابع "النفايات تتراكم وتتكاثر. بالامس في صيدا وقبلها في طرابلس وفي البقاع. كل شيء في لبنان يتداعى ويسقط ويغرق تحت النفايات، ان كان في الصرف الصحي، او النفايات الصلبة والصناعية وصولا الى عدم معالجة هذه الازمة. 

واردف: طرحت اليوم صوتا وأطلقت صرخة كبيرة في شأن قطع الاشجار في منطقة البقاع وعكار. هناك منهجية متكاملة تحت اعذار غير مقبولة، يتم من خلالها قطع أشجار اللزاب وعمرها أعتق من عمر الارز. شجرة تحتاج الى اربعة الاف سنة يعمل فيها "المنشار" في ثانيتين وليس فقط للتدفئة. ولكن هناك تجارة تنشأ حول شجرة اللزاب وشجرها غال. وهناك مافيات وحمايات من كل القطاعات للقضاء على هذه الثروة. وهناك قطع للسنديان وقبلها قطع الاشجار المثمرة، الكرز في البقاع والاجاص والدراق والزيتون كله يمشي فيه "المنشار" بطريقة تتخطى أشواط حاجة الناس الى تدفئة. هذه التجارة تكون في معظم الاحيان عابرة للحدود ويكون فيها شراكة بين اخواننا النازحين السوريين وبين البعض في لبنان.
 
اتصلت اليوم بمدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات واتصلت بالمدعي العام في البقاع، كما تحدث معه المطران رحمة (مطران البقاع)".
 
وختم يزبك "ما نقوله، ان ثروتنا البيئية الى زوال، وما يقطع اليوم لا يمكن ان يعود وينبت. نحن نصحر بأيدينا ارضنا. من اجل ذلك طرحنا كل هذه المواضيع بوجود معالي الوزير".
 
 ياسين
وقال وزير البيئة ناصر ياسين: الموضوع الذي طرحه الاستاذ غياث، يأتي الكثير من الشكاوى والصور والاخبار في المناطق التي تظهر القطع الجائر الذي يحصل للاشجار ويجب ان نضوي عليه، هذا الموضوع أصبح له متابعة حثيثة مع وزارة الزراعة، لانها الوزارة الوصية على ادارة الغابات وادارة البيئة، وهي تشرف على المحميات ولكن من ضمن دورنا تقدمنا بمئاب الاخبارات في حق الناس التي تقطع الاشجار.
 
هناك وضع أمني صعب لمتابعة كل هذا القطع. وفي القضاء، هناك وضع معين حيث كان اعتكاف. ما أريد قوله انه سيتم تنظيم جلسة بين وزارات الزراعة والبيئة والداخلية، من اجل موضوع قطع الاشجار. وهذا الموضوع يجب ان نأخذه بطريقة جديدة، أن اسعار الفيول للتدفئة خصوصا في المناطق الباردة، لن تعود كما كانت في السابق، الاساس في هذا الموضوع ان يصبح هناك ادارة للكتلة الحيوية التي تنتج من وراء الغابات والاحراج، بمعنى تشحيل وتنظيف وانتاج حطب صناعي للتدفئة هذا سيكون نقاشنا مع الاستاذ غياث ومع لجنة البيئة ووزارة الزراعة وكل المعنيين في هذا الموضوع. كيف ندير هذه الكتلة الحيوية، والموضوع الاساسي اليوم هو ادارة النفايات الصلبة وخصوصا تعديل قانون 18/80 المقدم من الاستاذ غياب يزبك المتعلق بتعديل مادة تجيز للبلديات ان تأخذ رسوما مباشرة لتتمكن من تغطية كلفة ادارة النفايات الصلبة. نحن كوزارة بيئة وضعنا خطة متكاملة لادارة هذا القطاع. كل هذه السلسلة المتكاملة ستغطى. كانت سابقا عبر الصندوق البلدي المستقل او عبر الخزينة العامة. اليوم في الوضع المالي الحالي، يجب ان تغطى عبر الرسوم مباشرة هكذا ينص القانون 18/80، وهكذا هو منطق ادارة النفايات الصلبة، وان يكون هناك ادارة على المستوى اللامركزي. يعني قسمنا لبنان 15 منطقة محلية ونقول ان هذه الرسوم تبدأ بشكل تدرجي لتستطيع البلديات ان تدعم، ونحن كوزارة سنتابع معهم


المصدر : admin
المرسل : news lobnanuna
منذ 4 أسبوع 1 يوم 2 س 28 د 33 ث